اختتام دورة تخصصية في مركز التدريب الأساسي بشرطة ذي قار بإدارة وتجنيد المصادر لتعزيز مفهوم الاستخبارات الناجحة

التبويبات الأساسية

16 أغسطس 2018 - 4:43م

العيون الساهرة   

لاشك أن العمل الاستخباري يدور في فلك استحصال المعلومات السرية , وبالتأكيد فان أهم وسائل استحصال المعلومة هو العنصر البشري الذي يتم تجنيده وزرعه.  

وان توفر جميع أساليب التجنيد غير المتوفرة في الأماكن أخرى , فأن هذا الأمر يزيد من مهام الأجهزة الأمنية المكافحة ليكون عاملا مساعداً لسهولة التجنيد الايجابي لأجهزتنا الاستخبارية .

ومن هذا المنطلق اختتمت إدارة مركز التدريب الأساسي هذه الدورة من اجل تعزيز مفهوم الاستخبارات الناجحة ، بهدف إعادة تأهيل وصقل المعارف والخبرات المتوافرة لدى العاملين في الميدان بعنوان إدارة المصادر وتجنيدها خارج خطة الوزارة التدريبية والتي استمرت لأربعة أيام اشترك فيها 12 ضابط يمثلون أقسام النجدة، الجبايش، قلعة سكر، حماية المنشآت، السيطرات والطرق، القضاء، الشطرة، الدواية، سوق الشيوخ، بلدة الجزيرة، بلدة الشامية، فط٢ .

وتم تقديم عرضاً مقارناً مكثفاً عن تطور التحري ، والبحث، والجمع للمعلومات في شرطة  ذي قار ما بين الأمس واليوم، والتحديات التي كان يواجهها العاملون في هذا المجال، قديماً وحديثاً،  لكون التحديات في هذا الشأن لا تنتهي، وهي متغيرة من زمن لآخر متأثرة في ذلك بالتطور التقني والمعرفي للبشرية عبر العصور، مما يضع هذه الدورة على درجة كبيرة من الأهمية ، إذ إن التحري والمعلومات يعدان ركيزتين رئيسيتين من ركائز العمل الأمني والسري .

 بهدف إكسابهم مهارات نظرية وعملية في دراسة وتحليل الهدف وذلك لاختيار أهداف محتملة ذات مدخل على معلومات تهم ضباط الشرطة .