اللواء المهندس حسن الزيدي يترأس اجتماعا لهيئة الرأي في شرطة ذي قار

التبويبات الأساسية

27 أغسطس 2015 - 8:26م

العيون الساهرة

ترأس اللواء المهندس حسن سلمان داخل الزيدي قائد شرطة محافظة ذي قار اجتماعا  دوريا لهيئة الرأي في شرطة المحافظة بعد حضوره سلسلة اجتماعات يوم الثلاثاء الماضي 2015/8/25 في العاصمة بغداد في وزارة الداخلية ورئاسة مجلس الوزراء الذي ضم المؤسستين الأمنية والعسكرية لنقل تعليمات المراجع العليا في عدد من المواضيع المهمة التي تهم الواقع الأمني في العراق عموما وذي قار خصوصا وتأمين الحماية لأماكن التظاهر والمتظاهرين وعزل المندسين للحفاظ على مسار المظاهرات السلمي وسط إشادة بجهود شرطة ذي قار في التحلي بالصبر والتصرف بحكمة خلال مظاهرات الأسبوع الماضي 2015/8/21 لتضييع الفرصة على المندسين .

حيث أكد السيد رئيس مجلس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة الدكتور حيدر العبادي خلال هذا الاجتماع من خلال بيان نشر على الموقع الرسمي استمراره بالإصلاحات وتنفيذها وفق جداول محددة .

مشيرا إلى أن بعض الإصلاحات مست مجموعة من الفاسدين وكذلك أصحاب الجرائم المنظمة وهؤلاء سيحاولون عرقلة إجراءات الإصلاحات ولكننا لن نسمح لهم.

وذكر خلال ترؤسه اجتماعا للقيادات الأمنية والعسكرية بحضور وزيري الدفاع والداخلية أن هناك من يريد أن يفسد التظاهرات ويندس بين المتظاهرين لإحداث شرخا بين المواطن والقوات الأمنية ويجب أن نحذر من محاولة البعض تسميم هذه العلاقة من خلال التصادم مع القوات الأمنية ولكننا أصدرنا امرا بان التصادم مع المواطنين خط احمر ولكننا في ذات الوقت نحمي المواطنين من هؤلاء المندسين.

وبين أن الدولة فيها حرب وفيها تظاهرات وهذا الأمر لا يوجد في الدول ونحن مع الشعب وشرعنا بالإصلاحات ولن نتراجع عنها وهناك أيضا مكافحة للفساد ومنها ما يتعلق بالمؤسسة الأمنية التي انخفض فيها الفساد بشكل ملحوظ.

وتابع سيادته أننا نسير بالدولة والإصلاحات بالرغم من الأزمة المالية والمتمثلة بانخفاض أسعار النفط وبشكل كبير خلال الأيام الماضية ولكننا اتخذنا إجراءات ومجموعة قرارات من خلال ضخ الأموال بالقروض في قطاعات الاقتصاد والإسكان والزراعة.

وشدد الدكتور العبادي على تفعيل الجهد الاستخباري لكشف المندسين والخارجين عن القانون وأننا مثلما نؤيد حق التظاهر السلمي فأننا مع حق المواطنين الآخرين في العيش بأمن وعدم التجاوز على ممتلكاتهم وقطع الطرق عليهم.

ووجه سيادته بمنع إطلاق العيارات النارية في التظاهرات في الهواء أو فوق الرؤوس لان النار يجب أن توجه للإرهاب والمجرمين والجماعات المسلحة.