اللواء المهندس حسن الزيدي يهنئ ضباط شرطة ذي قار بمناسبة ترقيتهم إلى رتب أعلى بجدول كانون الثاني 2019

التبويبات الأساسية

10 يناير 2019 - 9:19م

العيون الساهرة

تقدم اللواء المهندس حسن سلمان داخل الزيدي قائد شرطة محافظة ذي قار بالتهنئة إلى ضباط شرطة المحافظة لمناسبة ترقيتهم إلى رتب أعلى بجدول كانون الثاني 2019

وجاء فيها ......

بسم الله الرحمن الرحيم

                              (هُمْ دَرَجَاتٌ عِنْدَ الله وَالله بَصِيرٌ بِمَا يَعْمَلُونَ ) آل عمران/163

صدق الله العلي العظيم

تلقينا ببالغ الفرح والسرور صدور الأمر الإداري بترقيتكم إلى رتب أعلى  ونحن بهذه المناسبة السعيدة نتمنى لكم المزيد من النجاح والتوفيق في القيـام بالمهام المسندة إليكم، والتي أنتم أهل لها , سائلين المولى عز وجل أن يوفقكم لما فيه خير وصلاح هذا البلد العزيز.

وأغتنم هذه الفرصة السانحة، مسديا أحر التهاني لكل من نال شرف هذه الترقية ، مذكرا الجميع بأن هذا الامتياز لا يعتبر تشريفا بقدر ما هو تكليف , مما يستدعي بوجوب مضاعفة الجهود في تأدية مهامكم اليومية ، والسهر على أمن المواطن و حماية ممتلكاته في ظل الاحترام التام لحقوق الإنسان و سمو دولة القانون , لتحقيق ما تصبو إليه قيادتنا من أهداف، حتى تتمكن شرطتنا من اعتلاء أرقى المراتب وبلوغ أسمى الدرجات.

اللواء المهندس

حسن سلمان داخل الزيدي

قائد شرطة محافظة ذي قار

10 كانون الثاني 2019

 

يذكر أن جدول كانون الثاني 2019 شمل ترقية 177 ضابط شرطة في المحافظة الذين يعملون في أقسام ومراكز مختلفة في شرطة المحافظة  , وتوزعت الترقيات على رتب مختلفة وكالاتي  17 ضابط من رتبة ملازم ثاني إلى رتبة ملازم أول , و 16 ضابط من رتبة ملازم أول إلى رتبة نقيب ,  و20 ضابط من رتبة نقيب إلى رتبة رائد , و52 ضابط من رتبة رائد إلى رتبة مقدم , و65 ضابط من رتبة مقدم إلى رتبة عقيد , و7 ضابط من رتبة عقيد إلى رتبة عميد .

 واصدر اللواء المهندس حسن سلمان داخل الزيدي قائد شرطة محافظة ذي قار أمراً بترقية الضباط في شرطة المحافظة إلى رتبه أعلى بجدول كانون الثاني لعام 2019 بالتزامن مع مناسبة عيد الشرطة  الـ97 .

 وتأسست الشرطة العراقية في( التاسع من كانون الثاني من العام 1922)، بعد تعيين مدير شرطة لكل لواء من ألوية الشرطة مع عدد من المعاونين له تحت إشراف ضباط بريطانيين، وبعد معاهدة عام 1930 بين العراق وبريطانيا انتقلت المسؤولية التنفيذية بكاملها إلى أيدي الضباط العراقيين وبقي عدد من الضباط البريطانيين الذين انحصرت أعمالهم في النواحي الاستشارية والتفتيشية.

وفي المدة بين عام 1944- 1953 صدرت مجموعة من الأنظمة تخص شؤون الشرطة وإدارتها، أولها نظام مدرسة الشرطة العالية، ونظام تعيين رواتب أفراد الشرطة وضباط الصف، واستمرت مديرية الشرطة العامة كتشكيل رئيس في حفظ الأمن العام العراقي، وتتبعها معظم التشكيلات الأمنية.

وبعد العام 2003 حلت الشرطة العراقية بقرار من الحاكم الأميركي المدني للعراق بول بريمر ثم أعيد تشكيلها بدعوة ضباطها للالتحاق بدوائرهم السابقة، وحدث تغيير جديد بتشكيلاتها، ولكن بنفس الواجبات والمهمات السابقة.