بحضور قائد شرطة ذي قار إعدام 42 مدانا بارتكاب جرائم إرهابية منهم مدانين بمجزرة ‏سبايكر ‏

التبويبات الأساسية

24 سبتمبر 2017 - 3:22م

العيون الساهرة

حضر اللواء المهندس حسن سلمان داخل الزيدي قائد شرطة محافظة ذي قار عملية إعدام 42 ‏مدانا بارتكاب جرائم إرهابية مختلفة ومنها عدد من جريمة سبايكر والعديد من التفجيرات ‏والقتل في مناطق متفرقة في العراق لمنتسبي الأجهزة الأمنية والمسلحة والمواطنين وبينهم ‏المدان بقتل الجندي العراقي مصطفى العذاري في الفلوجة .‏
وذلك بحضور وزير العدل العراقي حيدر الزاملي ، ومحافظ ذي قار يحيى الناصري ورئيس ‏اللجنة الأمنية بمجلس المحافظة السيد جبار الموسوي وممثلي الحكومة المحلية وعدد من ‏عوائل شهداء حادثة فدك و سبايكر .‏
حيث نفذت الحكومة العراقية صباح اليوم الأحد 24/9/2017 حكم الإعدام بـ 42 مدانا ‏بارتكاب مجزرة سبايكر بعدما اكتسبت الأحكام درجتها القطعية وتمت المصادقة عليها من قبل ‏رئاسة الجمهورية .‏
لان تنفيذ حكم الإعدام بحق المدانين يمثل انتصارا للعدالة وإنصافا لذوي الضحايا الذين ما ‏انفكوا يطالبون بإنزال القصاص بقاتلي أبنائهم وهو بشرى تزف لجميع العراقيين الذين عانوا ‏الإرهاب .‏
يشار إلى أن مجزرة ” سبايكر ” وقعت في صلاح الدين في ( 12/ حزيران / 2014 ) حيث ‏راح ضحيتها ما يقارب الـ 1700 طالب كانوا يدرسون في كلية عسكرية على إطراف تكريت ‏تعرف باسم سبايكر ولاقى الطلاب مصيراً بشعا عندما اقتادهم المتشددون إلى العراء وأطلقوا ‏عليهم النار من مسافات قريبة وطمروا جثثهم في مقابر جماعية أو القوا بها في نهر دجلة.‏
وأثارت الصور ومقاطع الفيديو التي نشرها “داعش” على الانترنت في ذلك الوقت ردود فعل ‏غاضبة في أوساط العراقيين ولا يزال ذوو الضحايا يحتجون ويطالبون بالكشف عن ملابسات ‏المجزرة وتقديم المسؤولين المقصرين إلى العدالة.‏