بيان صادر من العمليات المشتركة

التبويبات الأساسية

17 مايو 2015 - 11:20م

العيــون الساهــرة

يها الشعب الكريم يابناء ارض الرافدين العزيزة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

في الوقت الذي تخوض قواتكم المسلحة من الجيش والشرطة الاتحادية وقوات مكافحة الارهاب معارك الشرف والبطولة دفاعا عن مدن وقرى العراق العزيزة

وجه السيد  رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة  هيئة الحشد الشعبي وجميع الفصائل المجاهدة للاستعداد والتهيؤ للدخول الى مدينة الرمادي وتحرير احياءها التي تسللت اليها عصابات داعش .

ان ظروف المعركة الراهنة تستدعي موقفا وطنيا مخلصا وقلوبا واثقة بنصر الله ومؤمنة بالدفاع عن كرامة وتراب العراق .

لقد اثبتت قواتنا المسلحة بتضحياتها الجسام انها اهلا لثقه  الشعب ومصدرا لفخره واعتزازه ، واليوم حيث يعاني  ابناء الانبار والرمادي خاصة من اجرام ودموية عصابات داعش ، فان الحاجة تبدوا ماسة لدخول قوات الحشد الشعبي بعد ان استنفرت عشائر الانبار اخوانهم من ابناء عشائر الوسط والجنوب لصنع ملحمة جديدة تلقن الدواعش دروس الهزيمة والانكسار .

لقد استعصت الرمادي على عصابات داعش طيلة الاشهر المنصرمة واليوم تحاول داعش كسر صمود اهالي المدينة وعشائرها الكريمة المخلصة ، لذلك ومن منطلق وحدة المصير ودفاعا عن المقدسات ، فان الاستعداد لخوص معركة تحرير الانبار وباقي مدن العراق يتطلب تعبئة شاملة يشارك فيها جميع ابناء العراق و في مقدمتهم  قواتنا المسلحه. الباسله. وابطال الحشد الشعبي  وأبناء العشائر الذين كانت لهم صولات وجولات اذاقت العدو الامرين ومرغت غروره بالتراب .

ان معركتنا اليوم هي معركة فكر وارادة وصبر وحماسة وهي معركة ضروس من اجل كسر هذا الفكر الظلامي وطرد عصابات داعش الارهابيه  من ارض العراق العزيزة ، لذالك ندعوة الجميع الى وضع اليد باليد وتقديم هدف تحرير مدن العراق على كل الاولويات ومواجهة شائعات ودعايات العدو وحربه النفسية  وسيكون النصر حليف العراق باذن الله لانه يدافع عن حريته وكرامته ومنهجه الوسطي المعتدل . وصدق الله الذي قال في كتابه

العزيز :

وَمَا جَعَلَهُ اللَّهُ إِلَّا بُشْرَىٰ وَلِتَطْمَئِنَّ بِهِ قُلُوبُكُمْ ۚ وَمَا النَّصْرُ إِلَّا مِنْ عِنْدِ اللَّهِ ۚ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ

قياده العمليات المشتركة