تعزية بمناسبة أستشهاد الرسول الأعظم محمد (صلى الله عليه وآله وسلم )

التبويبات الأساسية

11 ديسمبر 2015 - 11:49ص

العيون الساهرة

السلام عليك يا رسول الله ...

السلام عليك يا خير خلق الله ...

السلام عليك أيها البشير النذير ...

السلام عليك أيها السراج المنير ...

السلام عليك يا سيدي ومولاي ...

السلام عليك يا سيد الأولين والآخرين من الأنبياء والمرسلين ...

 عظم الله أجوركم وأجورنــــا باستشهاد منقذ البشرية وبفقد نبينا وهادينا محمد بن عبد الله (صلى الله عليه واله وسلم) ونتقدم بالتعازي إلى مقام صاحب العصر والزمان (عجل الله تعالى فرجه الشريف) وسيدنا وأميرنا الضرغام علي بن أبي طالب وسيدة نساء العالمين والأئمة المعصومين (عليهم السلام) والأمة الإسلامية ومراجعنا العظام بهذا المصاب الجلل ورزقنا الله وإياكم زيارتهم في الدنيا وشفاعتهم في الآخرة .

ونسال الله العلى الأعلى وبحق محمد وال محمد أن يجعل شهداؤنا في واسع رحمته وان يخلف على اهليهم ويؤجرنا على هذه المصائب الجليلة التي تحل بالمسلمين عموما وبشيعة محمد وال محمد عليهم الصلاة السلام خصوصا وان يقطع دابر التكفيريين الوهابيين السلفيين والبعثيين وأعوانهم.

وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون والحمد لله رب العالمين ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.

حيث تمرّ علينا هذه الأيام ذكرى وفاة سيد المرسلين محمد بن عبد الله (صلى الله عليه وآله وسلم ) وتعيش الأمة الإسلامية أحلك ظروفها واشتداد الحملة الإعلامية الغربية لتشويه صورة الإسلام .

 وكل ذلك بسبب الإرهاب الوهابي العالمي وتشويه السلفية الوهابية لصورة النبي الأعظم (صلى الله عليه وآله وسلم) و أروحنا فداه , ونقول أن الإسلام برئ من تهم الإرهاب التي الصقها الفكر الوهابي السلفي به وبالنبي الأكرم محمد(صلى الله عليه وآله وسلم) الذي أتى رحمة للعالمين .