سرية سوات (S.W.A.T) في ذي قار تتخذ عدد من الإجراءات الاحترازية لتأمين الحماية للزوار العائدين بعد أداء مراسم ‏زيارة الأربعين والأجانب المتوجهين إلى كربلاء المقدسة

التبويبات الأساسية

21 أكتوبر 2018 - 8:46م

العيون الساهرة

شاركت سرية سوات (S.W.A.T) في ذي قار بمفصل جديد من مفاصل الخطة الأمنية الخاصة ‏بزيارة الأربعين إلا وهي ‏توفير الأجواء الآمنة إلى الزوار العائدين بعد أدائهم مراسم زيارة الأربعين والأجانب المتوجهين إلى كربلاء المقدسة ‏وذلك بتأمين وحماية الطرق الخارجية ومواكب الخدمة الحسينية والجوامع ‏ومحطات الاستراحة والمطاعم ومحطات ‏تعبئة ‏الوقود المنتشرة على طول الطريق ضمن قاطع ‏المسؤولية لمحافظة ذي قار إلى جانب أفواج الطوارئ والأجهزة الأمنية الأخرى .

وبإشراف مباشر وميداني من قبل مدير شؤون الأفواج في ذي قار العميد مكي شناع صنكور تنفيذا لمفردات ‏الخطة ‏الأمنية الخاصة بتوفير لحماية للزوار الأجانب في محطات الاستراحة ‏والوقود والمطاعم وأماكن التسوق على ‏الطريق ‏الدولي السريع ضمن حدود مسؤولية ناحية ‏البطحاء (غرب مدينة الناصرية ) المتوجهين إلى كربلاء المقدسة ‏لأداء مراسم ‏‏الزيارة الأربعينية والعائدين بعد أدائهم المراسم الخاصة بزيارة الأربعين .‏

بالإضافة إلى انتشار مكثف من قبل مفارز مديرية شؤون السيطرات والطرق الخارجية قرب ‏محطات الوقود والمطاعم ‏على امتداد الطريق الدولي من حدود محافظة المثنى مرورا بسيطرة ‏فدك (شمال غرب ذي قار), وحتى حدود محافظة ‏البصرة مرورا بسيطرة ام عنيج (جنوب غرب ‏ذي قار) لتوفير الحماية للمواطنين من أصحاب المواكب الحسينية ‏القائمين على خدمة الزائرين .‏

وتعد زيارة الأربعين إحدى أهم الزيارات للمسلمين الشيعة حيث يخرج المسلمون الشيعة من ‏محافظات الجنوب ‏والوسط أفراداً وجماعات مطلع شهر صفر مشياً إلى كربلاء، فيما تستقبل ‏المنافذ الحدودية والمطارات مسلمين شيعة ‏من مختلف البلدان العربية والإسلامية للمشاركة في ‏زيارة أربعينية الإمام الحسين، ثالث أئمة الشيعة الاثني عشرية، ‏ليصلوا في العشرين من الشهر ‏ذاته، الذي يصادف زيارة (الأربعين) أو عودة رأس الحسين ورهطه وأنصاره الذين ‏قضوا في ‏معركة كربلاء عام 61 للهجرة، وأصبحت هذه الممارسة أو هذه الشعيرة تقليداً سنوياً بعد انهيار ‏النظام ‏السابق، الذي كان يضع قيوداً صارمة على ممارسة الشيعة لشعائرهم.‏