شرطة الشطرة تعقد مؤتمر لشيوخ ووجهاء المدينة وقعت خلاله وثيقة شرف للحد من ظاهرة إطلاق العيارات النارية في الهواء

التبويبات الأساسية

26 أغسطس 2015 - 10:43م

العيون الساهرة

عقدت مديرية شرطة الشرطة بالتعاون مع أهالي مدينة الشطرة (40 كم شمال مدينة الناصرية ) مؤتمرا للحد من ظاهرة إطلاق العيارات النارية على قاعة منتدى الثقافة والفنون بحضور جميع شيوخ العشائر العموم ورجال الدين والهيئة التنسيقية وعائلة المتوفى سامر حسن دهش اثر إطلاق العيارات النارية في الهواء , حيث وقع الحاضرون اليوم الأربعاء 2015/8/26 وثيقة شرف للحد من ظاهرة إطلاق العيارات النارية في المناسبات الاجتماعية.

وجاءت الوثيقة ضمن حملة توعوية تحت شعار "لا تقتلني" التي أطلقها أهالي المدينة بالتعاون مع مديرية شرطة الشطرة وبحضور رسمي وشعبي للحد من ظاهرة إطلاق العيارات النارية في المناسبات وما تتسبب به من مخاطر بشرية ومادية ونفسية واجتماعية وبيئية على المجتمع المحلي.

وقال العميد سعود فرج رداد مدير قسم شرطة الشطرة إن القضاء على هذه الظاهرة لا يتحقق إلا بالتعاون بين أبناء المجتمع المحلي والأجهزة الأمنية ، مشددا على مخاطر انتشار هذه الظاهرة وما تسببه من خسائر بشرية ومادية ومشاكل اجتماعية.

وأكد أن رجال الأمن سيتعاملون بكل جدية وحزم مع قضايا إطلاق العيارات النارية في المناسبات الاجتماعية من خلال تحويل المخالفين للقضاء ومصادرة السلاح الناري، داعيا الجهات المختصة بقضايا التوعية الدينية والاجتماعية لممارسة دورها بنشر التوعية بمخاطر هذه الظاهرة.

وبين أن الأوضاع التي يعيشها البلد وخوضه حرباً ضد الجماعات الإرهابية تتطلب من الجميع الحفاظ على السلاح والعتاد فضلا عن حالة التقشف التي تجتاح العراق، فالتأني في مثل هكذا أعمال وعدم الانجرار إلى العصبية القبلية تكون الأساس بحفظ الأمن تماما .

وأوضح  الشيخ علي السهلاني أنه يجب التحرك للحد من هذه الظاهرة التي تسببت بخسائر في الأرواح والممتلكات خلال الفترة الماضية من خلال التوعية والإرشاد وتطبيق القانون، مثمنا المبادرة التي أطلقها أهالي المدينة للتوعية بمخاطر هذه الظاهرة من خلال جمع التواقيع والتعهد بالالتزام بمضامينها.

 وأضاف أن الحاضرين اتفقوا على الالتزام بفتوى المرجعية الدينية وذلك من خلال تحريم إطلاق العيارات النارية فضلاً عن تحميل من يصيب أو يقتل احد المواطنين في هذه المناسبات العامة دية عشائرية مضاعفة لمنع تكرار هكذا حالات مستقبلا وفي أي مناسبة كانت .

 وأكدت وزارة الداخلية في كانون الثاني 2015، بأن ظاهرة إطلاق العيارات النارية بشكل عشوائي تجاوزت كل الحدود وسببت خسائر بشرية ومادية ، وشددت على أنها لن تسمح لأي شخص بإطلاق العيارات النارية وستحاسب بـ"شدة" كل من يتجاوز ذلك، وفيما حملت المسؤول الأمني المحلي مسؤولية مراقبة منطقته واعتقال المخالفين لأحكام القوانين، دعت مديرية شؤون الداخلية إلى مراقبة سلوك الضباط والمنتسبين ممن يشاركون في هذه "الظواهر السلبية".

تقع مدينة الناصرية (مركز محافظة ذي قار) على مسافة 380 كم جنوب العاصمة العراقية بغداد