ضابط مركز شرطة مستشفى الحسين التعليمي سجلنا 176 حالة إصابة خلال ايام عيد الأضحى

التبويبات الأساسية

29 سبتمبر 2015 - 4:40م

العيــون الساهــرة

العقيد أحمد عوض جابر ضابط مركز شرطة مستشفى الحسيني التعليمي في الناصرية  وفي لقاء حصري مع العيون الساهرة شرح واجبات ومهام مركز شرطة المستشفى وأجاب على عددا من التساؤلات التي تخص عمل المركز .

حيث قال " يختص مركزنا بتسجيل جميع الحوادث والإصابات التي تدخل المستشفى ومتابعتها لحين استلامها من قبل مراكز الشرطة حسب الاختصاص المكاني , كما نقوم أيضا بتسجيل الدعاوى التي تقع ضمن حدود المستشفى وتوفير الحماية للمواطنين والكادر الطبي  فيما تكون حماية محيط المستشفى على شرطة حماية المنشآت .

وأضاف مفارزنا منتشرة في أرجاء المستشفى ومنها قسم الطوارئ و قسم الحروق وشعبة الطب العدلي ويتحمل مركزنا عبئ كبير كون مستشفى الحسين التعليمي هو المستشفى والوحيد في المحافظة ويقصد من جميع المناطق .

وفي معرض رده على سؤال للعيون الساهرة عن أنواع الحوادث التي سجلت خلال أيام عيد الأضحى المبارك أجاب ضابط المركز نعم سجلنا 176 حالة  منها ستة وفيات كما شملت الحوادث المرورية الدهس والتصادم وانقلاب العجلات والحروق والمشاجرات والتسمم والغرق .

بعدها أجرينا جولة في أروقة المستشفى التقينا عدد من المنتسبين والكادر الطبي  واطلعنا على ما يقدمونه من خدمات للمواطنين .

حيث عرض  الكادر الطبي والتمريضي في قسم الطوارئ معاناتهم خلال التعامل مع الإعداد  الكبيرة من المرافقين للمرضى مما يسبب زخم في الردهات والممرات , مما ينعكس سلبا على أدائهم وتمكنهم من إسعاف المريض وربما يتعدى الأمر لتدخل المرافقين بطريقة العلاج مما يجبر الكادر على الاستعانة بمركز الشرطة والذي بدوره يبدي تعاون كبير لهم شاكرين جهود الضباط والمنتسبين .

أما منتسبي الطبابة العدلية نقلوا المعاناة ذاتها لكن بصورة اكبر حيث ان بعض حالات الوفاة تستدعي  تشريح الجثة خصوصا إذا كانت تحمل شبه جنائية او لصغر عمر المتوفي لتحديد سبب الوفاة , وهكذا امر لا يروق  لذوي المتوفي حسب تعبيرهم ويتطور الأمر إلى التذمر والتهجم  والاعتداء على الكادر , لكن الدور الكبير الذي يقوم به الضباط والمنتسبين من مركز شرطة المستشفى وحماية المنشآت يحد من تلك التصرفات.

ثم قمنا بزيارة إلى جناح جرحى الحشد الشعبي الأبطال مهنئين لهم بالعيد متمنين لهم السلامة والشفاء العاجل.