قائد شرطة ذي قار يشكل لجنة من كبار الضباط لإعادة تنظيم وتوزيع الأجهزة العاملة في مستشفى الحسين (ع) التعليمي

التبويبات الأساسية

15 أبريل 2018 - 9:33م

العيــون الساهــرة

أمر قائد شرطة ذي قار اللواء المهندس حسن سلمان داخل الزيدي بتشكيل لجنة من كبار الضباط في المديرية يترأسها العميد رسول خيون الجابري معاون قائد شرطة المحافظة والتي باشرت بأعمالها لإعادة تنظيم وتوزيع عمل الأجهزة الأمنية العاملة في المستشفى من اجل الحصول على اكبر قدر من الانسيابية في أداء الواجبات وعدم تداخلها وتسهيل دخول المواطنين المرضى ومرافقيهم .

وتم مناقشة عدد من المواضيع المشتركة في القطاعين الأمني والصحي , وكيفية العمل على ضمان حماية الطواقم الطبية والعاملين في المرافق الصحية بما يمكِّنهم من تقديم الرعاية للمرضى  .

ووضع آلية بالتعاون بين دائرة الصحة والأجهزة الأمنية في ذي قار  لحماية المستشفى والكوادر العاملة فيه لوجود عدد من حالات الاحتكاك والمشاحنات والمشاجرات الآنية بين عدد من المواطنين والعاملين .

العميد رسول خيون الجابري قال من خلال الزيارات المتكررة وعقد اللقاءات مع الضباط ضمن قاطع المسؤولية المكلفين به وإدارة  المستشفى للوقوف على معوقات العمل وضعت عدد من الخطوات لتنسيق العمل .

وبين بأنه بعد الاطلاع على معاناة المواطنين من المراجعين والمرافقين تم الاتفاق والعمل على استحداث ممر لفك الزحام المروري في مدخل مستشفى الحسين (ع) التعليمي

 وأكد الجابري على فتح طريق لدخول سيارات المراجعين والمرضى مجاور للباب الرئيسي و محاذي للسياج الخارجي المؤدي إلى الباب المقابل لكلية الطب دون التأثير على حركة السير ويكون خروج السيارات من الباب الخلفي المقابل للمجلس البلدي .

وأهاب معاون قائد شرطة ذي قار بجميع الأخوة المواطنين الالتزام بالطريق واستخدام كراج المستشفى الداخلي والتعاون مع مفارز حماية المنشات و الاستعلامات خدمة للصالح العام .

وعقد العميد رسول الجابري عدد من الاجتماعات والجولات الميدانية ضمن قاطع المسؤولية لتوفير الأجواء الآمنة للمستشفى ورسمت خطة أمنية خاصة عملت على إعادة توزيع وتنظيم وانتشار العناصر المكلفين من دوائر حماية المنشات الحيوية ومركز شرطة المستشفى لحماية المستشفى من الخارج لمنع أي حالة خرق امني .

وبحث تخصيص حماية إضافية بالقرب من ردهات الطوارئ في مستشفى الحسين التعليمي لتسهيل عمل الأطباء والممرضين العاملين في تلك الردهات خاصة وأنها تستقبل أعدادا كبيرة من المرضى  , لكون بعض مرافقي المرضى  يعترضون عمل الأطباء ويعيقون حركتهم في معالجة الحالات المرضية الطارئة .

ولكون تعرض العاملين الصحيين للهجوم لا يؤثر على حالة الاعتداء فقط ، ولكنه يؤثر بشكل غير ‏مباشر على أمور أخرى من شأنها أن تحرم المرضى من العلاج وتعطيل النظم الصحية.‏

يذكر أن حماية المستشفى كانت تدار على نحو مسؤولية التفتيش الخارجي تقع ضمن مسؤولية قوة حماية المنشآت الحيوية التابعة لشرطة ذي قار .

فيما يتولى عملية التفتيش في مداخل المستشفى ابتداءا من الطوارئ والاستشارية إلى الطوابق على عاتق كوادر دائرة صحة ذي قار .

وكذلك يتولى مركز شرطة المستشفى مسؤولية تسجيل الدعاوى القضائية ضمن حالات الحوادث بكافة أنواعها والتي ترد الى المستشفى.