قائد شرطة ذي قار يهنئ أبطال وزارة الداخلية بالذكرى السابعة والتسعين لتأسيس الشرطة العراقية

التبويبات الأساسية

9 يناير 2019 - 12:48ص

العيــون الساهـــرة

هنأ اللواء المهندس حسن سلمان الزيدي قائد شرطة محافظة ذي قار ضباط ومنتسبي وزارة الداخلية عموما , وتشكيلات الوزارة العاملة في محافظة ذي قار  خصوصا بمناسبة الذكرى 97  لتأسيس الشرطة العراقية .. وجاء فيها .

 

بسم الله الرحمن الرحيم

وَلَيَنصُرَنَّ اللَّهُ مَن يَنصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ

صدق الله العلي العظيم

أتقدم بأسمى آيات التهاني والتبريكات لشعبنا العراقي الغيور والشرطة العراقية البطلة والتي تطفئ في مثل هذا ‏اليوم شمعتها الـ 97  لتشعل اخرى في هذا العام لتضيء طريق الحق وتطبق القانون وتستمر بالعطاء والبذل والتضحية في سبيل وطننا العزيز ‏وشعبنا الكريم.‏

رجال الداخلية الذين كان لهم شرف المشاركة في جبهات القتال  والمساهمة بإعادة هيبة ‏الوطن والحفاظ على أرضه في تجربة لم تخضها أصناف وزارة الداخلية مسبقا .‏

وقدّموا التضحيات الغالية في أصعب مرحلة مرّ بها بلدنا العزيز، وكانوا بحق الحصن ‏المنيع والسيف البتار لحماية المكتسبات الوطنية والحفاظ على هيبة الدولة وسيادتها ، وإذ تتزامن ‏هذه المناسبة مع احتفالات شعبنا بالذكرى الأولى لتحقيق النصر الكبير على عصابات الضلال والكفر من تنظيمات داعش الإرهابية  المهزومة.

 حيث تحقق الحلم بفضل الله تعالى ومنته , والكلمة الحقه من صاحب فتوى الجهاد الكفائي سماحة المرجع الامام السيد علي الحسيني السيستاني (دام ظله الوارف) .  ‏

حيث تدافع الجميع لتلبيتها فكانت الدماء الزكية التي سالت على ارض الوطن لسقي شجرة الخلود , من رجال الشرطة البطلة والجيش الباسل والحشد الشعبي الغيور كلمة الفصل بين الحق والباطل.

فمناسبة تأسيس الشرطة العراقية  تستحق منا أن نحتفي بها ليس على صعيد الأجهزة الأمنية وحسب، بل على كافة الأصعدة وبمشاركة كل مواطن غيور يقدّر (نعمة) الأمن، ويتلمّس السكينة والحياة الوادعة في أرجاء وطنه ، بعيدا عن كل ما ينغّص أو يكدّر صفو الحياة، ويهدد حقوق وكرامة الأنسان، وهي الأهداف التي نسعى لبلوغها ، فاكتسبت الشرطة  من جرائها كل هذا الاهتمام وحظيت بتقدير المجتمع الإنساني.

وفي هذا اليوم تبرز عظمة الرسالة السامية وحجم الخدمة الكبيرة التي تؤديها المؤسسة الأمنية الشرطوية ، فكل نشاط تجاري أو صناعي أو زراعي، وكل تقدم اقتصادي بل وكل ترفيه اجتماعي لا بد له من الأمن كشرط أساسي لضمان خدمته وحمايته، ولا أدل على هذا من دعاء سيدنا ابراهيم من ربه سبحانه وتعالى "ربِّ أجعل هذا بلدا آمنا ".

 

الرفعة والخلود لشهدائنا في القوات المسلحة والقوات الأمنية في كل صنوفها ومجاهدي العراق من رجال الحشد الشعبي, الذين ضحوا بأنفسهم من اجل الشعب والوطن والمقدسات .. تحية لكم ولعوائلكم التي تحملت الكثير وضحت , فكانت لكم الظهير لتمكنكم من اداء واجباتكم الوطنية .

 

      والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...

 

 

اللواء المهندس

حسن سلمان الزيدي

قائد شرطة محافظة ذي قار

9/ كانون الثاني/2019