مدير قسم حماية الأسرة والطفل من العنف الأسري في شرطة ذي قار يزور مسؤولي المديرية العامة في تربية ذي قار لشرح مضامين العمل في حماية المجتمع

التبويبات الأساسية

26 أبريل 2018 - 4:51م

العيون الساهرة

انطلاقاً من دور وزارة الداخلية في تكريس الأمن بمفهومه الاجتماعي الشامل بما فيه حماية الأسرة وخاصة المرأة والطفل من كافة أشكال العنف الأسري .

ولغرض تنفيذ توجيهات وزارة الداخلية مديرية حماية الأسرة والطفل والمتمثلة بإجراء جولات على المدارس وإلقاء محاضرات تثقيفية بمجال العنف الأسري , التقى العقيد عبد العزيز أحمد محمد مدير قسم حماية الأسرة والطفل في شرطة ذي قار بمعاون مدير تربية ذي قار ومدير الإعلام التربوي لغرض شرح مضمون الجولات الميدانية والتعاون المشترك في تنفيذ توجيهات الوزارة.

وقال العقيد عبد العزيز احمد محمد أن قسم حماية الأسرة والطفل من العنف الأسري يأتي ضمن تنفيذ مخرجات الخطة الإستراتيجية لإدارة حماية الأسرة في وزارتنا الهادفة إلى توفير خدمات شاملة ومتكاملة لضحايا العنف الأسري للحد من انتشار الجريمة.

وأشار إلى أن تطور المجتمعات وتقدمها ينبع أساسا من المحافظة على لبنتها الأساسية ؛ وهي الأسرة، ولا يمكن أن ينجح آي مجتمع بشري أو يتقدم إذا ما كانت قاعدته الأساسية تعاني من آي خلل أو تفكك، لافتا إلى أن المديرية تستنير بتوجيهات الوزارة للارتقاء بمستوى الخدمات الأمنية المقدمة للمواطنين، بما يحفظ كرامتهم ويسهم في الحفاظ على تماسك الأسرة وحماية النساء والأطفال.

وبين مدير قسم حماية الأسرة والطفل من العنف الأسري أن القسم سيتعامل مع القضايا الأسرية ضمن اختصاص المكاني ، إضافة إلى عمل دراسات نفسية واجتماعية لضحايا تلك القضايا وتقديم المشورة والنصح للطفل والأسرة  ، مشيرا إلى أن التغيرات التي طرأت على المجتمع فرضت على جهاز الأمن العام تطوير أساليبه وآليات عمله انطلاقا من فكرة مهنية العمل الشرطوي التي تتطلب أن يكون رجل الأمن مؤهلا للقيام بهذه المهنة باحتراف ومقتنعا بأهمية ما يقوم به من دور اجتماعي وأمني.

وكانت وزارة الداخلية قد استحدثت العام 2009 "مديرية حماية الأسرة والطفل من العنف"، انسجاماً مع حقوق الأسرة وخاصة المرأة والطفل التي كفلها الدستور العراقي لسـنة 2005 لكل الأفراد في المواد (14، 15) وللفرد والأسرة في المواد (29، 30)، والتي "تعتبر الأسرة أساس المجتمع وتحافظ الدولة على كيانها وقيمتها الدينية والأخلاقية"، وتعطي الفرد الحق في الحياة والأمن والحرية وتمنع كافة أشكال العنف والتعسف والتمييز، وتلتزم بالمعاهدات والاتفاقات الدولية التي صادق عليها العراق وتتعلق بالأسرة والمرأة والطفل.