قائد شرطة ذي قار يترأس الاجتماع التنسيقي الأول للجنة الأمنية العليا للانتخابات لاستلام بطاقات الناخب وتحديث بيانات الناخبين

28 آذار 2019 - 11:31م

العيون الساهرة

تراس اللواء المهندس حسن سلمان داخل الزيدي قائد شرطة محافظة ذي قار الاجتماع التنسيقي الأول للجنة الأمنية العليا للانتخابات في المحافظة الذي ضم مكتب انتخابات ذي قار ومدراء وممثلي الأجهزة الأمنية والدوائر المدنية في المحافظة بناءا على توجيهات اللجنة الأمنية العليا للانتخابات في وزارة الداخلية استعدادا لانتخابات مجالس المحافظات 2019.

حيث تم مناقشة عدد من المواضيع منها اجراء التقييم الأمني وتكثيف الجهد الاستخباري لحماية مراكز التسجيل البايومتري في عموم مدن المحافظة ومخازن المفوضية.

قائد شرطة ذي قار أكد على تعزيز الإجراءات الأمنية لحماية مراكز التسجيل البايومتري والبالغ عدها 44 مركز فضلا عن مخازن المفوضية.  

مدير عام مكتب انتخابات ذي قار الاستاذ علاء عبد عودة وجه دعوة الى المواطنين في عموم محافظة ذي قار بصورة عامة وضباط ومنتسبي شرطة ذي قار بصورة خاصة لمراجعة مراكز التسجيل المنتشرة في عموم المحافظة الواقعة ضمن مناطق سكناهم وتحديث بياناتهم للحفاظ على حقهم الانتخابي وتلافي عدم ممارسة حقهم في التصويت يوم الاقتراع لانتخابات مجالس المحافظات لسنة ٢٠١٩.

وبين مدير عام مكتب انتخابات ذي قار ان تحديث سجل الناخبين يتضمن عمليات كثيرة منها نقل مركز الاقتراع ومركز التسجيل الى مناطق القريبة على مناطق سكناهم.

وحذف المتوفين من العوائل، أو اضافة ناخب جديد من الشباب مواليد 2001 لبلوغهم سن الثامنة عشر وذلك للتأكد من وجود أسمائهم وتصحيح الخطأ ان وجد.

وكذلك التسجيل البايومتري وتحديث بطاقات الناخب القديمة التي لا تحتوي على صورة الناخب.

وطالب الأستاذ علاء عبد عودة حث ضباط ومنتسبي الأجهزة الأمنية والعسكرية لاستلام بطاقة الناخب البايومترية التي سحبت بعد التصويت في الانتخابات البرلمانية السابقة من مراكز التسجيل البايومتري ضمن مناطق سكناهم ابتداءاً من يوم الاثنين الموافق ٢٠١٩/٣/٢٥.

وأضاف عبد عودة بانه ستكون هناك فرق جوالة من مكتب انتخابات ذي قار في المناطق السكنية، فضلا عن الاتفاق على تخصيص فرق ثابتة أخرى في دوائر المرور والجوازات والجنسية والبطاقة الوطنية لتحديث بيانات الناخبين اثناء مراجعتهم لتلك الدوائر.

وأعلن عن تواجد موظفين مراكز التسجيل البايومتري يوم السبت من كل أسبوع لتحديث بيانات الناخبين من الضباط والمراتب في الأجهزة الأمنية والعسكرية والموظفين والطلاب الذين لا يستطيعون الحضور باقي أيام الأسبوع اثناء دوامهم في دوائرهم وكلياتهم.